اشترك كمؤسسة كبرى






    صواب أم خطأ؟ مفاهيم شائعة حول تطور اللغة لدى الأطفال

    صورة شخصية ل shatha
    ديسمبر 4, 2022 

    تتوفر الكثير من المعلومات عن كيفية اكتساب الطفل للغة ولكن من المهم أن نتذكر أن بعض الافتراضات الشائعة حول تطور لغة الأطفال قد لا تكون دائمًا صحيحة.  في هذا الجزء نتناول بعض المفاهيم الشائعة حول تطوير اللغة ونسلط الضوء على ما هو صحيح وغير صحيح.

    1. يجب ألا نتحدث مع الأطفال بطريقة مبسطة“حديث الأطفال Baby Talk “

    يُقصد بحديث الأطفال نمط الكلام المبسط الذي يستخدمه الأهل عند الحديث مع طفلهم الصغير وله عدة خصائص منها: أنه أبطأ من الحديث مع الكبار، يحوي مفردات بسيطة وجمل قصيرة، فيه تكرار للمفردات وتركيز عند نطق المفردات الهامة، فيه مبالغة في نبرة الصوت، ويصاحبه إظهار تعابير وجه إيجابية. 

    أثبتت العديد من الدراسات أن الأطفال الصغار يُفضلون هذا النمط من الحديث وأنه يزيد من انتباههم للكلام خصوصاً في حال وجود ضوضاء وأصوات مشتتة في الخلفية. يُسهَل “حديث الأطفال” على الطفل معرفة الكلمات المهمة اللازمة لفهم ما يقال  ويساعد كذلك على فهم معاني الكلمات ثم مع الوقت تعلم إصدار هذه الكلمات. ولذا فلا تخشى من استخدام “حديث الأطفال” مع طفلك فهو يساعدهم على الانتباه إليك ولما تقوله.  

    2. يساعد التحدث البرقي “Telegraphic Speech” الأطفال الصغار على تعلم اللغة.

    يقصد بالتحدث البرقي استخدام كلمات منفصلة فقط بدون الالتزام بقواعد اللغة (كتصاريف الأفعال والضمائر المتصلة والمنفصلة وأدوات العطف)، مثال: بدلاً من قول “تبغى تروح مع بابا بالسيارة؟” نقول “حمّودي بابا سيارة؟” أو “حمّودي روح بابا سيارة؟” أو بدلاً من أن نقول “عندك سيارات كثيرة!” نقول “حمودي كثييير سيارة”.  يعتقد البعض أن التحدث البرقي  يُسهَل على الأطفال تعلم الكلام لأنه يسمح لهم بسماع الكلمات المهمة فقط في الجملة. لكن الباحثين لهم رأيٌ آخر! 

    فوفقًا لرأي الخبراء فإن التحدث البرقي  قد يعيق تعلم الأطفال للقواعد ومعاني الكلمات حيث أن القواعد والضمائر تحمل معنى أيضاً. ولهذا عندما تستخدم “حديث الأطفال” تأكد من أنه صحيح نحوياً وليس مفكك. حاول أن تستخدم جمل بسيطة وقصيرة ولكنها صحيحة نحوياً. وحتى تعرف ما إذا كنت تتحدث بطريقة التحدث البرقي  فاسأل نفسك ما إذا كنت تستطيع أن تقول نفس الجملة لشخص كبير، إذا كانت الإجابة بلا فأنت تستخدم التحدث البرقي . 

    3. استخدام المنتجات التعليمية لتحفيز تطور اللغة لدى الأطفال الصغار

    قد يكون من المغري للأهالي شراء منتجات يتم تسويقها على أنها “تعليمية” للأطفال الصغار، ولكن هذه المنتجات ليست بالضرورة فعالة في مساعدة الأطفال على تعلم اللغة.

    يتم تسويق الكثير من البرامج والتطبيقات الموجهة للرضع والأطفال الصغار على أنها تعزز المهارات ومن ذلك المهارات اللغوية. ولكن الأبحاث حتى الآن لم تجد أن هذه البرامج هي بالفعل تؤدي إلى تطوير أفضل للمهارات اللغوية. بل على العكس فقد وجدت دراسات أن هذه البرامج قد ترتبط بعدد مفردات أقل للأطفال الذين يقضون وقتاً طويلاً في مشاهدتها حيث أنها قد تحرمهم من فرص التواصل الطبيعي والمباشر مع المحيطين بهم.

    تهدف البطاقات التعليمية لتعليم الأطفال مفردات وربطها بالصور، ومع ذلك قد لا تساعد الأطفال في تعلم المعنى الكامل للمفردة وكيفية استخدامها في جمل وسياقات في الحياة الواقعية. ليكتسب الطفل مفردات جديدة فإنه يحتاج لأن يتعرض لها في سياقات واقعية ذات معنى ولعدة مرات قبل أن تصبح جزء من حصيلته اللغوية.  

    4. استخدام اللهاية (المصاصة) يسبب مشاكل في اللغة والتخاطب

    لم تصل الأبحاث حتى الآن لنتيجة قطعية حول هذا الأمر. يرتبط استخدام اللهاية لفترات طويلة بمشاكل في الأسنان وزيادة في التهابات الأذن وهي تؤثر بدورها سلباً على التخاطب واللغة. لكن نتائج الدراسات التي نظرت في العلاقة بين استخدام اللهاية والتخاطب جاءت متباينة، حيث تشير بعض الدراسات إلى عدم وجود علاقة، بينما تشير دراسات أخرى إلى أن احتمالية الإصابة باضطرابات اللغة أعلى لدى الأطفال الذين يستخدمون اللهاية لثلاث سنوات أو أكثر أو الذين يقومون بمص أصابعهم كثيراً.

    يتفق كثير من المختصين على أن وضع الطفل اللهاية في فمه لفترة طويلة يقلل من فرص المناغاة وتقليد الأصوات والحديث مع من يحيطون به، ولذا ينصحون بالتقليل من استخدامها.

    5. الفتيات أسرع في البدء بالكلام من الأولاد

    يُصدر الأولاد كلماتهم وجملهم الأولى بعد الفتيات، ولكن الفروقات بين الجنسين في هذا الشأن هي لأشهر قليلة فقط. هناك نطاق طبيعي لكل مرحلة من مراحل تطور اللغة عند الأطفال لكن الفتيات يكونون في بداية كل مرحلة والأولاد في نهايتها. وبهذا فالأولاد لا يكونون متأخرين لغوياً ولكنهم يصلون لكل مرحلة بعد الفتيات. 

    ولقياس نمو لغة الطفل، من خلال مبادرة فصيح وبالشراكة مع المهيدب لخدمة المجتمع طورنا مقياس التطور اللغوي الذي يمكن الأسرة من معرفة مدى تطور لغة طفلهم، مع إظهار النتيجة خلال دقائق معدودة

    كما نقدم من خلال تطبيق ينمو الأسرة جلسات استشارية مجانية لتشخيص حالة الطفل اللغوية بالتعاون مع مراكز معتمدة

    اطلع على المزيد
    يناير 15, 2023 

    أهمية القراءة للنمو العقلي واللغوي للأطفال

    اقرأ المزيد
    يناير 4, 2023 

    دور أخصائي النطق واللغة والسمع في المدارس

    اقرأ المزيد
    يناير 1, 2023 

    دور تطبيق ينمو الأسرة في الكشف المبكر عن اضطرابات اللغة

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 22, 2022 

    ماذا يُميز الجلسات الاستشارية الافتراضية عن الجلسات الحضورية؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 14, 2022 

    كيف أستعد لدخول الجلسة الاستشارية الافتراضية؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 12, 2022 

    كيف أعد طفلي الذي تأخرت لغته لدخول الحضانة أو المدرسة؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 8, 2022 

    كم عدد الكلمات التي يجب أن يمتلكها طفلي؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 6, 2022 

    هل الأولاد يتأخرون في التحدث أكثر من البنات؟

    اقرأ المزيد
    نوفمبر 28, 2022 

    أهم أنواع اضطرابات اللغة والنطق لدى الأطفال 

    اقرأ المزيد