طلب عرض






    عودة الدراسة الحضورية للطلاب والطالبات تعني البدايات الجديدة

    صورة شخصية ل Ynmo team
    يناير 10, 2022 

    العودة الحضورية تعني البدايات جديدة

    ظلت بعض من مراكز الرعاية النهارية والتعليم المبكر مفتوحة خلال جائحة كورونا لتوفير الرعاية اللازمة. لكن بالنسبة للعديد من العائلات، كانت الجائحة سبب لإبقاء أطفالهم في المنزل. مع فتح المدارس مرة أخرى، هذا يعني أن المزيد من الأطفال سيكونون بعيدين عن المنزل. خلال الفترة الماضية، كان العديد من الأطفال الذين ولدوا قبل الجائحة أو أثناءها بقليل في المنزل بدلاً من برنامج رعاية وتعليم مبكر. بالنسبة لهؤلاء الأطفال وأولياء أمورهم، سيكون برنامج الرعاية والتعليم المبكر تجربة جديدة تمامًا.

    قد تكون العودة صعبة على طفلك وأسرتك 

    غالبًا ما يكون الأطفال الصغار حذرين من الغرباء ويريدون البقاء بالقرب من والديهم والأشخاص المألوفين والموثوق بهم. من الصعب أن تشرح لهم أن مقدم رعاية جديد سيحميهم، مما يعني أن الأمر يستغرق وقتًا حتى يعتاد الأطفال على الأشخاص الجدد. قد يحتاج الأطفال في سن المدرسة القلقون،أو الذين يعانون من تأخر في النمو، إلى وقت إضافي للتكيف. غالبًا ما يكون من الأسهل على الأطفال الصغار إجراء الانتقال إذا أمضوا بعض الوقت مع والديهم والشخص الجديد معًا و غالبًا ما يقلق الآباء أيضًا بشأن عملية انتقال طفلهم، ومن الأسهل عليهم التزام الهدوء والطمأنينة إذا كانوا يعرفون معلم طفلهم ويشعرون بالراحة معه.

    العودة للمدارس في وقت التباعد الجسدي و الكمامات أمرًا صعبًا

    كان من المهم أثناء جائحة كورونا المحافظة على مسافة جسدية بين الأشخاص. اضطرت برامج الرعاية والتعليم المبكر والمدارس إلى الحد من عدد الزوار وتغيير إجراءات التوصيل للحد من الاتصال؛ و كان على المعلمين والأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنتين لبس الكمامات. تُستخدم تعابير الوجه للمساعدة في توصيل المشاعر وتوفير الطمأنينة ، لذا فإن التواجد حول الوجوه المقنعة يمكن أن يزيد من الشعور بعدم اليقين. أثناء العودة للمدرسة فإن التغييرات في المكان والروتين قد يجعل كل شيء يبدو مختلفًا لطفلك. قد يدرك الأطفال أن خطر الإصابة بفيروس كورونا له علاقة بالتواجد حول أشخاص آخرين وقد يقلقون من الإصابة بالمرض. يتسم الأطفال بالمرونة عمومًا ويمكنهم التكيف ، ولكن استراتيجيات حماية صحة الأطفال قد تجعل الانتقال إلى مواقف جديدة وأشخاص جدد أكثر صعوبة. قد يشعر أيضًا الآباء براحة أقل في السماح لأطفالهم ببدء برنامج رعاية وتعليم مبكر لأنهم لا يستطيعون الزيارة بسهولة وقد يكونون على دراية بالبرنامج والمعلم أقل مما يعرفونه في العادة.

    بالإضافة إلى ذلك ، زاد جائحة كورونا التوتر والخوف والقلق لدى العديد من العائلات. أبلغت العديد من العائلات عن مشاكل سلوك متزايدة لدى أطفالهم ، بما في ذلك القلق والتصرف. يمكن للمدارس وبرامج الرعاية المبكرة والتعليم أن تساعد الأطفال والأسر من خلال تعزيز التعلم الاجتماعي والعاطفي. قد يكون الانتقال من المنزل إلى المدرسة أكثر صعوبة للأطفال الذين يعانون من مشاكل في النمو أو السلوك أو المشاعر. يمكن للمعلمين وأولياء الأمور والبرامج مساعدة الأطفال من خلال التخطيط لعملية الانتقال وإنشاء روابط قوية وإنشاء إجراءات روتينية جديدة. مع الدعم المناسب ، سيتمكن الأطفال من التكيف مع برنامجهم الجديد ، وتكوين صداقات جديدة، وتعلم أشياء جديدة ، والازدهار.

    ما يمكن للوالدين والمعلمين القيام به لدعم الأطفال أثناء العودة

    يعرف مقدمو الرعاية والتعليم كيفية مساعدة الأطفال على التكيف. ولكن في حالة الجائحة، وبعد فترات طويلة، قد يكون الدعم الإضافي عامل مهم أثناء العودة. فيما يلي بعض النصائح لمساعدة العائلات في عملية العودة:

    ١. توفير اتصالات افتراضية مع أولياء الأمور، مثل مكالمات الفيديو والاجتماعات الهاتفية

    ٢. إنشاء جولات افتراضية حتى يتمكن الآباء من رؤية الفصول الدراسية وتخيل مكان حضور أطفالهم

    ٣. رتب اجتماعات شخصية في الملعب للسماح للأطفال بمقابلة المعلم والأطفال الآخرين قبل بدء البرنامج

    ٤. قم بإنشاء هيكل وروتين يومي لمساعدة الأطفال على تعلم ما يمكن توقعه

    ٥. شارك المعلومات مع أولياء أمور الأطفال العائدين حول كيفية اختلاف الروتين اليومي بسبب جائحة كورونا، وكيفية المساعدة في إعداد أطفالهم لأي تغييرات


    يمكن للوالدين:

    ١. التواصل مع أولياء الأمور الآخرين الذين لديهم أطفال في نفس البرنامج والتحدث عن البرنامج

    ٢. تحدث مع المعلمين حول أفضل طريقة للانفصال عن طفلهم في بداية اليوم – غالبًا ما يكون الوداع القصير هو الأفضل

    ٣. حاول التزام الهدوء والطمأنينة أثناء العودة – باستخدام صوت هادئ ووجه وجسم مسترخيين لإعلام طفلهم بأنهم لن يتركوه إذا لم يكن الطفل آمنًا ومحميًا

    ٤. بناء علاقات جديدة هي مهارة، ومع الدعم ، يمكن للأطفال أن يكونوا مرنين. حتى إذا كان من الصعب الانفصال ، فسوف يكتسبون علاقة ثقة جديدة مع معلمهم الجديد ويشعرون بمزيد من الأمان

    ٥. تأكد من أن الطفل لديه روتين يومي مع أوقات منتظمة للوجبات الصحية.  إن الحصول على جسد مستريح ومعرفة ما يمكن توقعه في المنزل يساعد الأطفال على التأقلم

    ٦. راقب مراحل نمو أطفالهم وتعلم ما يجب القيام به إذا كانت هناك مخاوف. انظر المقاييس والاختبارات لمراحل التطور المتوفرة لدينا في ينمو

    يمكن للمدارس وبرامج الطفولة المبكرة

    ١. توفير تطوير الموظفين ودعم المعلمين إذا كان هناك عدد أكبر من الأطفال الذين يجدون صعوبة في العودة

    ٢. تأكد من حصول المعلمين على دعم نفسي إذا كانوا يتعاملون مع أي صدمات متعلقة بجائحة كورونا

    ٣. توفير طرق سريعة للتواصل مع الأسرة مثل: تطبيق ينمو الأسرة

    ٤. نذكر ان التقارير الورقية مع كورونا غير محببة، ينمو يغنيك عن التقارير الورقية

    المصدر

    اطلع على المزيد
    ديسمبر 22, 2021 

    كيف تفيد القراءة الأطفال الأقل من سنة ؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 19, 2021 

    لماذا يعتبر عمر السنتين إلى ٧ سنوات مهم لتنمية عقل الطفل؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 12, 2021 

    كيف تتأكد من نجاح خطة طفلك التربوية الفردية؟

    اقرأ المزيد
    نوفمبر 22, 2021 

    أفضل الممارسات لتحسين التربية الخاصة

    اقرأ المزيد
    نوفمبر 7, 2021 

    استخدام البيانات في سبيل تعلم الطلاب

    اقرأ المزيد
    نوفمبر 2, 2021 

    ١٠ استراتيجيات صفيّة لضمان تعليم شامل للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة

    اقرأ المزيد
    نوفمبر 1, 2021 

    كيف تحفز الطلاب على اكتساب المهارات و السلوكيات الجديدة و إبقاء المهارات المكتسبة؟ طرق اكتشاف المعززات

    اقرأ المزيد
    نوفمبر 1, 2021 

    تعليم مهارات القراءة للأطفال من ذوي الإعاقة الفكرية

    اقرأ المزيد