اشترك كمؤسسة كبرى






    البيئة اللغوية المنزلية ودورها في دعم تعلم الأطفال للغة

    صورة شخصية ل shatha
    يوليو 17, 2023 

    د. آلاء عبدالعزيز  المحمدي

    أستاذ مساعد في تطور اللغة لدى الأطفال

    جامعة الملك عبدالعزيز

    تلعب البيئة اللغوية المنزلية دورًا حاسمًا في تعلم الأطفال للغة. فالأطفال يكتسبون مهارات اللغة الأولى من خلال التفاعل مع البيئة المحيطة بهم، والبيئة المنزلية تعتبر المصدر الأساسي للتفاعل اللغوي في السنوات الأولى من حياتهم. 

    أهمية دور العائلة في بناء اللغة

    تشكل العائلة والمنزل بيئة ثرية باللغة، حيث يتعرض الأطفال لتجارب لغوية متنوعة تساهم في نمو وتطوير مهاراتهم اللغوية. أحد أهم الجوانب التي تؤثر في البيئة اللغوية المنزلية هي التفاعل اللغوي بين الأطفال وأفراد الأسرة. فعندما يتحدث الأهل مع الطفل بشكل منتظم، يتعرض الطفل لنماذج لغوية صحيحة ويكتسب مفردات وقواعد جديدة. كما يمكن أن يشارك الأطفال في المحادثات اليومية، وقراءة الكتب مع العائلة، والاستماع للقصص والاناشيد، وهذه الأنشطة من شأنها تعزيز مهاراتهم اللغوية وتساعدهم على توسيع مفرداتهم وفهم قواعد اللغة. 

    دور القراءة في البيئة اللغوية

    القراءة أيضاً هي جانب مهم وأساسي من البيئة اللغوية الغنية. عندما يقرأ الآباء لأطفالهم فإن ذلك لا يعزز مهاراتهم اللغوية فحسب بل يغرس أيضًا حب القراءة والتعلم لديهم. تساهم القراءة المنتظمة على تعزيز الوعي الصوتي والتعرف على الحروف ومهارات الفهم. علاوة على ذلك  فإن توفير مجموعة متنوعة من الكتب المناسبة للعمر في المنزل ينمي المهارات اللغوية والتي لها دورا فعالا في تطور مهارات القراءة والكتابة لاحقا.  

    توفر البيئة المنزلية كذلك فرصًا للتفاعل اللغوي العاطفي بين الأطفال وأفراد العائلة. فعندما يشعر الطفل بالأمان والراحة في بيئته المنزلية، فإنه يكون أكثر استعدادًا للتواصل والتعلم، حيث يمكن للأهل تشجيع الأطفال على التحدث عن أفكارهم ومشاعرهم، والاستماع بعناية والتعبير عن المشاعر بطرق إيجابية. 

    يعتبر التواصل الحميم والمفتوح بين أفراد الأسرة والأطفال أساسًا لتعزيز الثقة في النفس وتعزيز مهارات اللغة الشفهية والاستماع لدى الأطفال.

    تشير الأبحاث الحديثة أن البيئة اللغوية المنزلية تؤثر بشكل مباشر على تطور اللغة لدى الأطفال.  وهنا بعض نتائج الأبحاث عن دور البيئة اللغوية المنزلية في تطور لدى الأطفال:

    1. زيادة المفردات: أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين ينشأون في بيئة منزلية تتميز بالمحادثات الغنية والتفاعل اللغوي يكونون عادةً لديهم مفردات أوسع وأكثر تنوعًا. وتعزى هذه الزيادة في المفردات إلى التفاعل المتكرر مع الكلمات والمفاهيم المختلفة في المنزل.
    2. تحسين مهارات الاستماع والتفهم: تشير الأبحاث إلى أن الأطفال الذين يعيشون في بيئة لغوية غنية يكونون أكثر قدرة على فهم اللغة المسموعة واستيعابها. فالتفاعل المنتظم مع الأهل والعائلة يساهم في تطوير مهارات الاستماع والتفهم لدى الأطفال.
    3. تعزيز مهارات النطق والتواصل: يؤثر التفاعل المكثف في البيئة اللغوية المنزلية على تنمية مهارات النطق والتواصل لدى الأطفال، حيث يتعلم الأطفال من نماذج النطق الصحيحة التي يستمعون إليها في المنزل ويحاكونها، ويحصلون على فرص للتعبير عن أنفسهم والتواصل مع الآخرين.
    4. الأداء الأكاديمي: تشير الأبحاث إلى أن البيئة اللغوية المنزلية تؤثر بشكل إيجابي على أداء الأطفال في المدرسة. الأطفال الذين يتمتعون ببيئة منزلية غنية باللغة يظهرون عادةً قدرات أعلى في مجالات القراءة والكتابة والاستيعاب اللغوي.

    وهنا بعض النصائح لتعزيز البيئة اللغوية المنزلية:

    1. قم بالتحدث مع طفلك بانتظام: حاول التواصل والتحدث مع طفلك بانتظام، وأعطه الفرصة للتعبير عن أفكاره ومشاعره. استخدم لغة بسيطة ومفهومة وتحدث بوضوح.
    2. قراءة القصص والكتب معًا: قم بقراءة القصص والكتب المناسبة لعمر الطفل معه. هذا يساعد في توسيع مفرداته وتعزيز فهمه للغة، ويشجعه على الاستماع والتركيز.
    3. استخدم اللغة في الحياة اليومية: حاول تضمين اللغة في الحياة اليومية للطفل. على سبيل المثال، قم بشرح الأشياء التي تفعلها وتراها أثناء القيام بالأنشطة المنزلية، مثل الطبخ أو التنظيف أو أوقات الأكل. هذا يساعد في بناء مفرداته وتوسيع ثروته اللغوية.
    4. الغناء والأناشيد: قم بتعليم الأطفال الأغاني والأناشيد والقوافي. هذه الأنشطة تساعد على تعزيز اللغة وتحسين مهارات النطق والاستماع.
    5. الاستماع إلى القصص المسموعة: قدم لطفلك قصص مسموعة باللغة التي ترغب في تعلمها. هذا يساعد في تطوير فهمه للغة وتعزيز قدراته السمعية.
    6. توفير وقت للمناقشات والمحادثات: قم بتخصيص وقت محدد للمناقشات والمحادثات العائلية. استمع لأطفالك وشاركهم في المحادثات بشكل مفتوح وودود، وحثهم على طرح الأسئلة والتعبير عن أفكارهم.
    7. استغلال وقت الشاشة: عندما يشاهد الطفل البرامج التلفزيونية أو يستخدم الأجهزة اللوحية مثل الايباد، حاول التفاعل معه ومناقشة ما يشاهده أو يستمع إليه. قم بالتعليق على ما يشاهد واطرح عليه الاسئلة لتعزيز التفكير اللغوي وتحفيز الحوار.

    تكمن أهمية البيئة اللغوية المنزلية في توفير فرص للتعلم والتفاعل اللغوي في حياة الطفل. إن الأطفال الذين يتمتعون ببيئة لغوية غنية في المنزل يكونون عادةً متمكنين من اللغة ويتفوقون في مهارات القراءة والكتابة عندما يدخلون المدرسة. لذا يجب على الأهل أن يدركوا أهمية البيئة اللغوية المنزلية وأن يسعوا لتوفير تجارب لغوية متنوعة وثرية لأطفالهم، وذلك من خلال التفاعل اللغوي اليومي والقراءة المشتركة والمحادثات العاطفية. فالبيئة اللغوية المنزلية هي بمثابة بوابة لتعلم الأطفال للغة وتطورها، وتسهم في بناء أساس قوي لمهارات اللغة التي ستستمر معهم طوال حياتهم.

    للتأكد من نمو لغة طفلك بشكل سليم، يمكنك الآن تطبيق مقياس التطور اللغوي مجاناً للكشف على طفلك ما إذا كان يعاني من التأخر اللغوي والحصول على نتيجة فورية 

    اطلع على المزيد
    مايو 5, 2024 

    6 طرق لتثقيف طفلك حول أقرانه من ذوي الاحتياجات الخاصة في الفصول الدراسية

    اقرأ المزيد
    أكتوبر 8, 2023 

    هل الأطفال الخدج معرضون لخطر تأخر النطق؟

    اقرأ المزيد
    أغسطس 30, 2023 

    التعلم التعاوني في الفصول الدراسية الشاملة

    اقرأ المزيد
    يوليو 26, 2023 

    أربعة أسباب لنجاح علاج نطق الأطفال عن طريق تدريب الوالدين

    اقرأ المزيد
    يوليو 12, 2023 

    تعزيز تطور اللغة لدى الأطفال: نصائح لمعلمات رياض الأطفال

    اقرأ المزيد
    يونيو 18, 2023 

    دليلك المتكامل لاستخدام تحليل السلوك التطبيقي بشكل فعال داخل الفصل الدراسي

    اقرأ المزيد
    أبريل 3, 2023 

    ما المطلوب في اليوم العالمي للتوحد؟

    اقرأ المزيد