اشترك كمؤسسة كبرى






    أهم أنواع اضطرابات اللغة والنطق لدى الأطفال 

    صورة شخصية ل shatha
    نوفمبر 28, 2022 

    تؤثر اضطرابات النطق على قدرة الطفل على تكوين الأصوات التي تسمح له بالتواصل مع الآخرين، بينما تؤثر اضطرابات اللغة على قدرة الطفل على تعلم الكلمات أو فهم ما يقوله الآخرون لهم. يمكن أن تؤثر اضطرابات النطق على الأشخاص من جميع الأعمار.

    اضطراب اللغة 

    اضطراب في التواصل يتميز بضعف الفهم و / أو ضعف استخدام أنظمة الرموز المنطوقة والمكتوبة و / أو الأخرى. قد يكون هذا الاضطراب في واحد أو كل مكونات اللغة التي تشمل الشكل (علم الأصوات ، علم التشكل ، بناء الجملة)، المحتوى (الدلالات) والمكون الوظيفي للغة (البراغماتية) (ASHA ، 1993) 

    .يعاني الأفراد المصابون باضطراب في مجالات اللغة من صعوبات في اكتساب وتطوير لغتهم ، الأمر الذي قد يتطلب علاج مختلف بما في ذلك اللغة، والإدراك، والأكاديمية، وما إلى ذلك

    أنواع الاضطرابات اللغوية:

    1.اضطراب اللغة النمائي (Developmental Language Disorder)

    اضطراب اللغة النمائي هو اضطراب خفي ولكنه شائع جدًا. يواجه الطفل المصاب بهذا الاضطراب صعوبة في استخدام و / أو فهم اللغة وتكون قدراتهم اللغوية متأخرة عن الأطفال الآخرين في سنهم، على الرغم من أنهم غالبًا ما يكونون طبيعيين ولا يعانون من اضطرابات أخرى مثل التوحد. وجود مشكلة في اللغة يعني أن الأطفال قد يواجهون صعوبة في التواصل الاجتماعي مع زملائهم في الفصل والتعلم في المدرسة. 

    2. اضطراب اللغة المكسبة (Acquired Language Disorder)

    يتميز هذا الاضطراب بانخفاض واضح في القدرات اللغوية عن المستوى السابق للفرد وبالتالي يُنظر إليه على أنه اضطراب في النظام الذي تم تطويره بنجاح بالفعل. يختلف في شدته ويختلف في مناطق اللغة المتأثرة.  

    3.اضطراب اللغة المحدد(Specific Language Disorder)

    اضطراب لغوي لدى الأطفال الذين يكونون طبيعيين من أن البعض قد يكون لديهم عيوب معرفية دقيقة. قد تتأثر المهارات اللغوية المختلفة بشكل متباين. قد تكون المهارات البراغماتية أفضل من المهارات النحوية والصرفية ويعتقد البعض أن اضطراب اللغة المحدد لا يوجد سبب واضح ومحدد له.

    4.اضطراب طيف التوحد(Autism Spectrum Disorder ASD)

    اضطراب طيف التوحد(ASD) هو اضطراب في النمو العصبي يتميز بقصور في التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي ووجود سلوكيات مقيدة ومتكررة. تظهر أوجه القصور في التواصل الاجتماعي بطرق مختلفة ويمكن أن تشمل ضعف الانتباه المشترك والمعاملة بالمثل الاجتماعية بالإضافة إلى تحديات استخدام سلوكيات الاتصال اللفظي وغير اللفظي للتفاعل الاجتماعي. 

    تتجلى السلوكيات أو الاهتمامات أو الأنشطة المقيدة والمتكررة من خلال الكلام النمطي أو المتكرر أو الحركة الحركية أو استخدام الأشياء ؛ التقيد غير المرن بالروتين ؛ مصالح مقيدة وفرط و / أو حساسية تجاه المدخلات الحسية. 

    5. الشلل الدماغي(Cerebral Palsy)

    اضطراب عصبي حركي غير تقدمي ناتج عن تلف في دماغ الطفل قبل الولادة أو أثناءها أو بعدها بفترة قصيرة.غالبًا ما يوصف بأنه خلقي، على الرغم من أن الضرر بشكل عام قد يحدث أحيانًا بعد الولادة. الضرر الذي يصيب الدماغ الذي لا يزال في طور النمو (حتى16 عامًا) مما يؤدي إلى مشاكل في التحكم العصبي الحركي.

    يميل التحكم الحركي العصبي إلى التحسن مع النمو. يسبب اضطرابات الكلام في كثير من الحالات، ولكن ليس كلها. يقدر معدل الإصابة بحوالي 2 من كل 1000 ولادة. ينتج عن الشلل الدماغي أعراض متنوعة تؤثر على التنفس ووظيفة الحنجرة والتحكم العام في الحركة العصبية. يرتبط التخلف العقلي في حوالي 50% من الحالات ومن المحتمل أن يكون مرتبطاً بانتشار أعلى لضعف السمع، ومرتبط بمشاكل التغذية في بعض الحالات. 

    6.إصابة الدماغ(Traumatic Brain Injury)

    قد تكون إصابة رأس مفتوحة أو إصابة رأس مغلقة، وعندما يتحرك الرأس ويضرب شيئًا أو يتحرك كائن أو شيئاً ما ويضرب الرأس. فإن ذلك قد يؤدي إلى إصابة الدماغ. يبلغ معدل حدوث إصابات الدماغ الرضية حوالي 200 لكل 100000 شخص ويقتل حوالي 100000 شخص سنويًا، ويعاني الأشخاص الذين ينجوا من إصابات الدماغ من عواقب مختلفة. الإصابة أعلى بين الذكور منها بين الإناث.

    يكون خطر الإصابة بإصابات الدماغ الرضية أكبر بالنسبة لأولئك الذين لديهم تاريخ من الإصابة به وللأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 5 سنوات وأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 75 عام، وتشمل الأعراض الرئيسية للإصابات الدماغية الرضية الرئيسية الأرق، والهيجان، والارتباك في الزمان والمكان، والاستجابات غير المنظمة وغير المتسقة، وضعف الذاكرة ومهارات والانتباه والاستدلال والرسم والتسمية والتكرار. 

    7 .الحبسة الكلامية (Aphasia)

    هو اضطراب مكتسب في التواصل يؤثر على القدرة على فهم اللغة وإنتاجها. يحدث بشكل ثانوي لتلف الدماغ. يعد ضعف اللغة في الحبسة أكثر وضوحًا من حالات الضعف الأخرى، والسبب الأكثر شيوعًا للحبسة الكلامية هو السكتة الدماغية أو إصابة الأوعية الدموية الدماغية التي تحرم الدماغ من الأكسجين وتسبب مشاكل مختلفة في الدماغ. 

    أنواع اضطرابات الكلام: 

    1.اضطرابات النطق(Articulation Disorders)

    اضطرابات النطق هي من الاضطرابات الكلامية التي تتميز بصعوبة إصدار أصوات الكلام بشكل صحيح. قد يتم حذف الأصوات أو تشويهها أو استبدالها. وتؤثر مشاكل النطق على وضوح الكلام بحسب شدة المشكلة النطقية وكثيرا ما ترتبط مشاكل النطق باضطرابات اللغة. 

    2.اضطراب الطلاقة(Fluency Disorder)

    اضطراب الطلاقة هو انقطاع في تدفق الكلام يتميز بمعدل أو سرعة كلام غير طبيعي وإيقاع، واختلالات (على سبيل المثال ، تكرار الأصوات والمقاطع والكلمات والعبارات، إطالات الصوت) ، والتي قد تكون أيضا مصحوبة بتوتر مفرط، تجنب التحدث، سلوكيات الشد، والسلوكيات الثانويةً(American Speech-Language-Hearing Association [ASHA] ، 1993) 

    كثيراً ما يعاني الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الطلاقة من تأثيرات نفسية وعاطفية واجتماعية ووظيفية نتيجة لاضطراب التواصل لديهم ( Yaruss & Tichenor،2019a)

    3.التأتأة (Stuttering)

    التأتأة أو التلعثم هو اضطراب الطلاقة الأكثر شيوعًا. هو انقطاع في تدفق الكلام يتميز بأنواع معينة من الاختلالات، بما في ذلك تكرار الأصوات والمقاطع والكلمات أحادية المقطع, إطالة الحروف الساكنة عندما لا تكون للتأكيد.

    يكرر الأطفال الذين يتلعثمون الأصوات أو الكلمات بشكل لا إرادي. يمكن أن تختلف أعراض التلعثم حسب الحالة. كما يمكن أن يؤدي التوتر أو الإثارة أو الإحباط إلى زيادة حدة التلعثم. 

    4 .الشفة المشقوقة (الأرنبية) والحنك المشقوق(Palate and Lip Cleft)

    الشفة المشقوقة والحنك المشقوق، هي تشوهات هيكلية خلقية ناجمة عن التطور الجنيني غير النمطي. الاختلافات القحفية الوجهية هي نتيجة لانقطاع النمو الجنيني بين الأسبوعين الرابع والعاشر من نمو الجنين أو الجنين (بيترسون فالزون ، هاردين جونز ، وكارنيل ، 2010 ) يتم وصف الشقوق على أساس الأعضاء المعنية المصابة (الشفة، الحويصلة، الحنك الصلب، الحنك الرخو). 

    يمكن عزل وتصنيف الشقوق (الشفة المشقوقة فقط أو الحنك المشقوق فقط) أو يمكن أن تحدث معًا. يمكن أن تكون أحادية الجانب أو ثنائية، ويمكن أن تكون كاملة أو غير كاملة. 

    أهمية التدخل المبكر 

    التدخل المبكر هو عملية تقديم الخدمات والدعم للرضع والأطفال الصغار وأسرهم عندما ً يعاني الطفل أو يكون معرضا لخطر تأخر في النمو أو إعاقة أو حالة صحية قد تؤثر على النمو والتعلم النموذجي. الهدف من التدخل المبكر هو تقليل آثار الإعاقة أو التأخير من خلال تلبية الاحتياجات المحددة للأطفال الصغار عبر خمس مجالات تطورية: 

    المجال المعرفي والإدراكي – مجال مهارات التواصل  – مجال التطور البدني، بما في ذلك الرؤية والسمع – مجال التطور الاجتماعي أو العاطفي – مجال مهارات السلوك التكيفي 

    إذا كان لديك شك في أن طفلك يعاني من تأخر في الكلام أو اللغة فيجب عليك عرضه على أخصائي نطق وتخاطب مؤهل لتقييمه. وإذا كان طفلك يعاني من تأخر في اللغة، فيمكن أن تساعده مبادرة فصيح في التغلب على التحديات من خلال تقديم جلسات التدخل المبكر. 

    من خلال تطبيق ينمو الأسرة، قم بإجراء التقييم اللغوي للاطمئنان على تطور لغة طفلك، والذي يسمح لك في حال تعثر الطفل لغوياً بحجز جلسة تدخل مبكر مع اخصائي نطق وتخاطب مرخص ومعتمد مجاناً

     

    اطلع على المزيد
    يناير 15, 2023 

    أهمية القراءة للنمو العقلي واللغوي للأطفال

    اقرأ المزيد
    يناير 4, 2023 

    دور أخصائي النطق واللغة والسمع في المدارس

    اقرأ المزيد
    يناير 1, 2023 

    دور تطبيق ينمو الأسرة في الكشف المبكر عن اضطرابات اللغة

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 22, 2022 

    ماذا يُميز الجلسات الاستشارية الافتراضية عن الجلسات الحضورية؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 14, 2022 

    كيف أستعد لدخول الجلسة الاستشارية الافتراضية؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 12, 2022 

    كيف أعد طفلي الذي تأخرت لغته لدخول الحضانة أو المدرسة؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 8, 2022 

    كم عدد الكلمات التي يجب أن يمتلكها طفلي؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 6, 2022 

    هل الأولاد يتأخرون في التحدث أكثر من البنات؟

    اقرأ المزيد
    ديسمبر 4, 2022 

    صواب أم خطأ؟ مفاهيم شائعة حول تطور اللغة لدى الأطفال

    اقرأ المزيد